برامج المؤسسة

برنامج المياه والإصحاح البيئي

وضع المياه في اليمن : تعاني اليمن من النقص المائي الشديد حيث تستخدم أكثر من 150 ٪ من مواردها المائية المتجددة كل عام. كما أن 22 ٪ فقط من السكان يحصلون على مياه الشرب النظيفة ولديهم خدمات صرف صحي آمن وخدمات النظافة.

هدف البرنامج: أهداف البرنامج : زيادة فرص حصول المجتمعات المحلية على مياه الشرب النظيفة، وتحسين وضع الصرف الصحي وتعزيز النظافة.

مشاريـع الميــاه والاصحــاح الرئيسيــة
-1 مشروع الاستجابة الطارئة في محافظة عمران – مديرية خمر (مايو - نوفمبر 2015م )
بالشراكة مع منظمة اوكسفام البريطانية، قامت المؤسسة بتركيب 30 خزان بلاستيكي في المدارس والمؤسسات العامة والأماكن المفتوحة التى يتواجد فيها نازحي محافظة صعدة. تضمن المشروع أيضاً إنجاز بناء 60 حماماً مؤقتاً، كما رافق ذلك توزيع كميات من مستلزمات حفظ المياه (دبات سعة عشرين لتر). أيضا تم تزويد 2400 أسرة نازحة بمياه صالحة للشرب مع تنفيذ أنشطة إدراة التخلص من النفايات الصلبة وكذلك حملات التوعية والرسائل الخاصة بأساسيات النظافة في وسط تجمعات النازحين.

-2 مشروع الاستجابة الطارئة للنازحين بمديرية الزهرة، محافظة الحديدة (ابريل – يوليو 2015م)
بالشراكة مع منظمة اوكسفام بريطانيا، قامت المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الانسانية بتزويد تجمعات النازحين فى المديرية بما يقارب 4136 وحدة مياه صالحة للشرب (4136000 لتر من المياه النظيفة الصالحة للشرب). بلغ عدد المستفيدين حوالي 2000 أسرة من النازحين من مناطق حرض والمديريات المجاورة لها بسبب الضربات الجوية. في إطار المشروع تم أيضا تنفيد 13 جلسة توعية خاصة بإدراة التخلص من النفايات الصلبة، و82 جلسة توعية نظافة لحافظات المياه، وتوزيع عدد 750 حقيبة نظافة و880 حقيبة كرامة و 236 فلتر تنقية مياه. بالإضافة إلى ذلك تم تنفيذ 176 جلسة توعية بالنظافة.

-3 مشروع الاستجابة الطارئة للمياة والإصحاح البيئي لإغاثة النازحين في 9 مديريات (محافظة عمران وصعدة، ابريل – اغسطس 2015م ):
بتمويل من منظمة اليونسف، قامت المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الانسانية بتوزيع حقائب نظافة، حافظات مياه، فلترات مياه سيراميكية لعدد 10آلاف عائلة نازحة في المديريات المستهدفة من محافظتي عمران وصعدة
. في إطار المشروع أيضا تم تجهيز وتركيب عدد70 نقطة توزيع مياه، وتزويد الأسر النازحة في تجمعات النازحين في مديريات: ساقين، حيدان، الصفراء من محافظة صعدة بالمياه، وكذا مديريات: شهارة، المدان، السودة، خمر، بنى صريم بمحافظة عمران التى يتواجد فيها أكثر الأسر النازحة من محافظة صعدة. ، كما تم تزويد تجمعات الأسر النازحة في المناطق المفتوحة بحمامات مؤقتة، رافق ذلك تنفيذ جلسات توعية خاصة بالنظافة.

-4 مشروع دعم الطوارئ المتكامل – مكون المياه والاصحاح (يوليو – ديسمبر 2015م)
قامت المؤسسة وبدعم من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (اوتشا) باستهداف 25000 مستفيد في ثلاث مديريات من محافظة الجوف (المصلوب، الحزم، خب والشعف) من خلال تزويدهم بالمياه، مستلزمات النظافة، وحقائب النظافة ،  كما عملت على تركيب 12 خزان للمياه الصالحة للشرب ، بالإضافة إلى عملية توفيرالمياه الصالحة للشرب لتجمعات النازحين وتركيب 30 حمام مؤقت مع توزيع 600 حقيبة نظافة، رافق ذلك تنفيذ عدد من جلسات التوعية.
فيما يخص الجزء الخاص بالصحة استهدف المشروع تقديم خدمات الرعاية الطبية الأولية للرجال والنساء والحوامل، المرضعات والأطفال، كما تضمن تقديم ادوية مجانية من خلال فريقين طبيين متنقلين.

-5 مشروع الاستجابة الطارئة المتكاملة في المياه والاصحاح البيئي (فبراير – يونيو 2014م)
 اختيرت المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الانسانية من قبل منظمة بروجرسيو كشريك منفذ للمشروع، حيث قامت المؤسسة ببناء قدرات 30 متطوع في مجال تعزيز النظافة العامة (20 من الرجال و10 من النساء) ثم قام الفريق بالعمل في مديريتي حرض وكعيدنة بمحافظة حجة ، حيث قام المتطوعين بمساعدة الفريق الميداني لبروجرسيو بتنفيذ 20 فعالية وساهم في عملية التحقق من المستفيدين وتوزيع حقائب النظافة وأجهزة تنقية المياه لعدد 7000 من النازحين المستهدفين و المجتمعات المستضيفة.

-6 مشروع الإصحاح الكامل بقيادة المجتمع CLTS (يونيو 2014 – سبتمبر 2015م) :
بدعم مالي من منظمة اليونيسف، نفذت المؤسسة الوطنية للتنمية والتنمية الانسانية مشروع الإصحاح الكامل بقيادة المجتمع في 135 قرية بمديريتي السود والسودة بمحافظة عمران بهدف تحسين السلوكيات الصحية، والصرف الصحي في الريف وتحسين الحصول على مياه الشرب النظيفة من خلال المبادرات المجتمعية. وقد تم تصميم المشروع بشكل مكثف يضمن مشاركة واستفادة كل الفئات في القرى المستهدفة بما في ذلك صانعي القرار على مستوى المديرية ( قادة المجتمع، رجال، نساء، شباب، أطفال) بشكل مباشر من المشروع.

المكونات الأساسية للمشروع نفذت على أساس التالي:
-  التقييم ماقبل التدخل : تم تطبيق نوعين من التقييم:
1- دراسة أولية مسبقة لوضع الصرف الصحي والنظافة في القرى المستهدفة:  هذه الدراسة أعطت تصور واضح عن وضع الصرف الصحي وسلوكيات  النظافة الصحية على مستوى العائلة في القرى الـ 135 المستهدفة.
2- التقييم الفني لمصادر المياه  في  القرى المستهدفة .

- بناء القدرات : حيث تم تدريب 375 من القادة الطبيعيين المجتمعيين، ناشطين من الشباب والنساء وعدد 150 من الموظفين والمتطوعين في منظمات المجتمع المدني المحلية بالمديريتين حول تطبيق منهجية الإصحاح الكامل بقيادة المجتمع وتعزيز سلوكيات النظافة.

- الإصحاح الكامل بقيادة المجتمع CLTS: تم تنفيذ منهجية الإصحاح الكامل بقيادة المجتمع  بمراحله الأربع في  135 قرية  مستهدفة في السود والسودة، محافظة عمران ( إعداد وتحضير وإشعال ومتابعة خطط العمل وإعلان القرى كقرى خاليه  من التبرز في العراء (ODF).

قام المشروع بربط نتيجة إعلان القرية مكتملة الصرف الصحي وخالية من التبرز في العراء بنسبة 100 ٪  في كل قرية كشرط لتنفيذ تدخلات أخرى للمياة والصرف الصحي بالقرى المستهدفة (إعادة تاهيل مصادر المياة)، الأمر الذي يؤدي إلى نتائج متكاملة.

- إعادة تأهيل مصادر المياه: عمل المشروع على إعادة تأهيل مصادر المياه في 70 قرية اعلنت بأنها خالية من التبرز في العراء،  تم تحديد نوع أعمال إعادة التأهيل على أساس الدراسات الفنية التي تم إجراءها من قبل مهندسي المشروع.

- تعزيز النظافة: في القرى المعلن عنها بأنها أصبحت خالية من الصرف المكشوف والتبرز في العراء، تم توعية المجتمعات على المعلومات والمعارف الأساسية حول سلوكيات النظافة الصحية. تم إستهداف القاده الطبيعيين وممثلي المجتمع المحلي وتدريبهم على تطبيق منهجية  الإصحاح الكامل بقيادة المجتمع لتشجيع أفراد المجتمع المحلي على إستخدام المراحيض لضمان أن القرية تصبح خالية من التبرز في العراء وأيضا لمتابعة سلوكيات النظافة الصحية مثل غسل اليدين وسلسلة حفظ المياه.

قصة نجاح / الصرف الصحي الآمن في قرية قلد - محافظة عمران.
ضمن القرى الـ 135 ، تقع قرية قلد على جبل صخري في بني طلق، مديرية السود، محافظة عمران حيث تسكن في القرية 112عائلة. وفي شهر ديسمبر من العام 2014 لم يكن فريق مشروع الإصحاح متأكد من إمكانية تنفيذ منهجية الإصحاح الكامل بقيادة المجتمع في هذه القرية لإعتقادهم أن هناك صعوبة في تحقيق أهداف المشروع بجعلها خالية من الصرف المكشوف. حيث افترض فريق الإصحاح البيئي ان أهالي القرية سيواجهون صعوبة للبدء في حفر البيارات وبناء الحمامات بدون تلقي أي دعم مالي و خاصة أن القرية تقع في منطقة جبلية صخرية مرتفعة. ومع ذلك طلب أهالي القرية من فريق الإصحاح البيئي إجراء الإشعال وهو نشاط مكثف لتغيير السلوك حيث تلقى جميع افراد القرية بما فيهم النساء والأطفال رسائل توعوية حول أهمية الصرف الصحي وكيفة ضمان أنها آمنه لجميع الناس كما تلقوا رسائل توعية بالمخاطر المترتبة من عدم وجود المراحيض وعدم تغطية الصرف المكشوف وأهمية الإستمرار بإستخدام المراحيض. وخلال الزيارة الأولى لمتابعة سير الاعمال في القرية، تفاجأ الفريق، عندما وجد أن أهالي القرية قد قاموا بالعمل على أنظمة صرف صحي مبتكرة، حيث قاموا بتخطيط وتصميم  نظام صرف صحي واحد لجميع الأسر داخل القرية.

تم تنفيذ نظام صرف صحي مبتكر، حديث وآمن مع عدم وجود الدعم المالي الخارجي، على الرغم من أن طول الشبكة يصل الى أكثر من 1500 مترا مُدت عبر جبال صخرية مغطاة بنفق صخري معد بشكل جيد بداخلها الأنابيب البلاستيكية المغطاة بصخور طولية لحمايتها من أي كسر للأنابيب التي تنتهي في بيارة مشتركة مغطاة خارج القرية.

برنامج المياه والإصحاح البيئي
برنامج المياه والإصحاح البيئي
برنامج المياه والإصحاح البيئي
برنامج المياه والإصحاح البيئي
برنامج المياه والإصحاح البيئي
برنامج المياه والإصحاح البيئي
برنامج المياه والإصحاح البيئي
برنامج المياه والإصحاح البيئي