قصص نجاح

الابتسامة تعود للطفل مالك بعد أن كان على شفا الموت!!

عادت إليه ابتسامته من جديد، بعد أن كان على وشك أن يلفظ انفاسه الاخيرة.

تلك العبارة، تختصر معاناة الطفل مالك جراء اصابته بسوء تغذية وخيم وتوذم منذ الأشهر الأولى لولادته، وتدخل المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الانسانية (NFDHR) لمعالجته.
 
يعمل والده جاهدا في مزارع القات لتوفير ما يسد رقم اطفاله الخمسه، تشكي والدته من نقص الغذاء واكتفائهم بالخبز والشاي كطعام لاطفالهم في معظم الايام.
 
تؤكد والدته أن بنية مالك الجسدية كانت ضعيفة منذ يوم ولادته وكان دائما كثير البكاء ويصاب بالحمى والسعال والإسهالات بصورة متكررة.
 
وصل مالك إلى المرفق الصحي بتاريخ  3 فبراير 2019م، وكان مصاب بهزال شديد وجفاف وتوذم .
 
أصيب العامل الصحي بالذهول لحالة مالك، وعلى الفور قرر إحالته إلى مركز معالجة سوء التغذية بمستشفى الثورة بمدينة البيضاء.

كان عمر مالك حينها 6 أشهر وطوله47 سم وزنه 2.3 كيلو جرام وقياس محيط الذراع 7.5و الانحراف المعياري اقل من -3.
 
تبعد مدينة البيضاء عن السوادية نحو 50 كيلو متر، وتحتاج مبلغ 2000 ريال للوصول للمستشفى.
 
قالت والدة مالك أنها "شعرت بالحسرة لعدم قدرتها على علاج طفلها، خاصة بعد أن احالها مسؤول التغذية بمركز السوادية الصحي إلى برنامج معالجة سوء التغذية في مستشفى الثورة العام بمدينة البيضاء، لكنها لم تستطع نقله بسبب فقر زوجها وعدم امتلاكه لأي مبلغ مالي".
 
تسكن أسرة مالك في كوخ صغير من الصفيح لايزيد ارتفاعه عن متر تقريبا، كما انه يفتقر لأبسط مقومات السكن فلا تهوية ولا اضائة ولانظافة، ينام مالك ووالدته على فرش مهترئ مقطع هو كل ما لديهم من فراش، اما والده وبقية اخوانه فينامون على ارض الكوخ، يفترشون التراب أو الكراتين ويلتحفون طرابيل بلاستيك مقطعة لا تقيهم برد الشتاء ولا تحميهم من حر الصيف.
 
عندما علم منسق المؤسسة الوطنية الدكتور هائل العواضي بعدم نقل مالك إلى مستشفى الثورة، بحث عن عنوان سكنه وأرقام التواصل مع والده، وانتقل إلى مخيم المهمشين في أطراف مدينة السوادية لمقابلة اسرته وإقناعهم بضرورة استكمال علاج مالك وتذليل الصعوبات التي تقف امامهم، ونقل الطفل بسيارته إلى مركز معالجة سوء التغذية ومتابعة حالته ومن ثم اعادته إلى منطقته واستكمال علاجه في مركز السوادية.
تدعم المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الإنسانية 40 مرفقا صحيا في محافظة البيضاء من ضمنها مركز السوادية لتقديم خدمات التغذية والرعاية التكاملية لصحة الطفل والتحصين والصحة الإنجابية بتمويل من منظمة اليونيسف.
 
يشرف مسؤول التغذية في مركز السوادية الصح عبدالقادر الأزرق على متابعة حالة مالك ويزوره أسبوعيا الى المخيم، وإعطاء النصائح لوالدته التي تشعر بسعادة بالغة بعد ان تحسنت حالة مالك بشكل كبير.