قصص نجاح

الصلح الاجتماعي يعيد لم شمل اسرة مشردة في ثلاث محافظات

 
فرحة استثنائية تلك التي عاشتها اسرة عبدالودود محمد علي القوري في عيد الفطر المبارك، فقد اعيد لم شمل جميع افراد الاسرة بعد نحو 32 شهراً من الشتات.
 
قبل نحو عامين وثمانية أشهر، نشبت خلافات اسرية بين الزوج وزوجته لتغادر الزوجة مع طفلتيها الى منزل والدها بينما احتفظ الاب بطفلين قبل ان يغادرا الى صنعاء والحديدة للبحث عن عمل، ليعملان في مهن خطرة لاتتناسب مع اعمارهما وباجر زهيد.
 
كانت تسكن الاسرة في قرية الجرار بمديرية وصاب السافل  بمحافظة ذمار التي تبعد نحو ساعتين عن مدينة الاحد التي يعمل فها رب الاسرة حارس ليلي باجر يومي لايتعدى 500 ريال.
 
 تبلغ ندى7 أعوام من عمرها ويبغ عمر ابتهال 8 سنوات فيها يبلغ عمر محمد 17 عاما واخيه عبدالله درس الى الصف السادس وكلاهما انقطعا عن المدرسة منذ أن كانا في الصف الخامس الأساسي.
 
معاناة يومية كان جميع افراد الاسرة يعانون منها جميع افراد الاسرة، فالاب يكابد الألم لرفض اسرة زوجته اعادتها وبعده عن أولاده، كما أن لام تعاني الامرين لفراق زوجها واطفالها التي لاتعلم عنهم شيئا.
 
يقول رب الاسرة" الحياة اظلمت في وجهي واصبحت حياتي جحيم وكرهت الحياه، كنت اعيش مثل الضايع، لا أولاد ولا زوجه، لدرجة اني كرهت البيت ".
 
ويضيف" تشتت اسرتي وماكنت أقدر اعالج مشكلتي ولم شمل أسرتي بسبب ظروفي المادية".
 
تدخلت المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الإنسانية (NFDHR)في مديرية وصاب السافل من خلال مشروعا لحماية النازحين والأشخاص الأشد ضعفا واقامت مركزين مجتمعيين في مدنيتي الاحد ومشرافه بتمويل من صندوق اليمن الإنساني (YHF).
 
عندما سمع الأب بوجود المركز المجتمعي بادر في زيارته وتم عرض حالته على الاخصائي الاجتماعي الذي قام بعقد عدة جلسات للدعم النفسي، كما قام بإحالته الى المستشار القانوني الذي قام بدروه بدور مهم في محاولهم للصلح الاجتماعي ولم شمل الاسرة".
 
أسفرت مساعي المستشار القانوني عن تقريب وجهات النظر ليتفقا الطرفين على مبلغ مالي يدفع لأهل الزوجة مقابل عودتها.
 
حصل رب الاسرة على مساعدة مالية، خصصها لدفع جزء من نفقة زوجته، كما تكفل أحد اعيان القرية بدفع بقية المبلغ لتعود الزوجة الى بيت زوجها مع طفلتها، كما عاد الطفلين من صنعاء الحديدة، ليعاد لم شكل اسرة من جديد وتقضي بقية أيام شهر رمضان وعيدالفطر المبارك في سعادة بالغة.
يقول رب الاسرة" المركز المجتمعي ساعدني في لم شمل اسرتي تغيرت حياتي تماما، وان شاء الله سيواصل ابنائي دراستهم، ونشعر بفرحه كبيره لأننا أصبحت مجددا في بيت واحد.
 
لايخفي رب الاسرة سعادته لعودة اسرته، ويؤكد ان اطفاله سيعودون للمدرسة مجددا ابتداء من العام المقبل.